اعتقال اربعة عناصر من “داعش” بعد اشتباكات مع القوات الامنية جنوب غربي كركوك

أفاد مصدر في شرطة محافظة كركوك، الاربعاء، أن اربعة عناصر من تنظيم “الدولة الاسلامية في العراق والشام”، وما يعرف اختصاراً بـ”داعش” اعتقلوا، واصيب ثلاثة من افراد الشرطة عقب اشتباكات مع القوات الامنية جنوب غربي المحافظة.

وتعد محافظة كركوك من المناطق المتنازع عليها بين اربيل وبغداد وهي من المناطق الساخنة امنيا وتشهد بشكل مستمر هجمات مسلحة من قبل المجاميع التابعة لتنظيم القاعدة وما تسمى بدولة العراق الاسلامية وبقايا حزب البعث والنظام السابق حسب مسؤولين امنيين وحكوميين في المحافظة.

وقال المصدر في حديث لـ”شفق نيوز″، إن “قوة مشتركة من اللواء 49 الفرقة 12 التابعة للجيش العراقي، وعدداً من افراد شرطة حماية الاقضية والنواحي نفذت، ظهر اليوم، في ناحية الرياض ضمن قضاء الحويجة جنوب غربي كركوك عملية امنية واسعة اشتبكت خلالها مع مجموعة مسلحة تنتمي للدولة الاسلامية في العراق والشام ممّا اسفر عن اعتقال اربعة عناصر من التنظيم واصابة ثلاثة من قوات الشرطة”.

وأضاف المصدر ان “القوات الامنية نقلت الجرحى الى المستشفى لتلقي العلاج، والمعتقلين الى مركز امني للتحقيق معهم ومن ثم احالتهم الى المحاكم المختصة لإستكمال الاجراءات القانونية بحقهم”.

وتابع المصدر الذي طلب عدم الاشارة الى اسمه أن “القوات الامنية كانت قد طوقت القضاء منذ صباح اليوم بعد ورود معلومات استخباراتية دقيقة تفيد بتواجد مجاميع مسلحة فيها”.

ودخل تنظيم القاعدة الى العراق بشكل رسمي بعد سقوط النظام السابق ومع دخول القوات الامريكية والاجنبية، وكانت تسمى آنذاك “قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين”، بقيادة (ابو مصعب الزرقاوي) الذي كان مرتبطاً بأسامة بن لادن.

وكان هدف التنظيم المعلن محاربة القوات الاجنبية ممّا اكسبهم تعاطف ودعم بعض المناطق “السنية”، ولكن سرعان ما استبدل اهدافه وبدأ يشن هجمات بالسيارات المفخخة والعبوات الناسفة والاسلحة الكاتمة على الاجهزة الامنية من الجيش والشرطة والمدنيين والمقاولين الاجانب ووزارات الدولة ومؤسساتها والمنظمات الدولية وتكفير فئات من الشعب العراقي.

وبعد مقتل الزرقاوي في ديالى بغارة جوية امريكية استهدفته في محافظة ديالى وسط العراق، تغير اسم التنظيم ليحمل تسمية “دولة العراق الاسلامية”، ومع اندلاع الصراع المسلح بين قوات الرئيس السوري بشار الاسد، ومعارضيه اعلنت قيادة تنظيم القاعدة في العراق عن دمجها مع قاعدة سوريا ليكونا “دولة العراق والشام” بقيادة ابي بكر البغدادي.